الرئيسية / أخبار الرياضة / كأس آسيا.. حرب النجوم وسباق نحو الفوز بالأفضلية

كأس آسيا.. حرب النجوم وسباق نحو الفوز بالأفضلية

ستكون منافسات كأس آسيا 2019 مسرحاً مهما لتنافس أفضل اللاعبين على البروز وتسجيل الأفضلية، وستكون ميدانياً للنجوم للتألق، وستكون الفلاشات موجهة نحو عدد من النجوم الآسيويين لعل أبرزهم:

  • الكوري الجنوبي سون هيونغ مين، الذي يبحث هذا المهاجم عن حصد اللقب القاري بعد بروزه في 2018 مع توتنهام الإنجليزي وقيادته منتخب بلاده إلى ذهبية دورة الألعاب الآسيوية في إندونيسيا. في كأس العالم، سجل سون هدفا جميلا بيسراه في مرمى المكسيك والهدف القاتل في الوقت البدل عن ضائع ضد ألمانيا حاملة اللقب. يتألق راهنا بشكل لافت مع توتنهام، فسجل 7 أهداف في آخر سبع مباريات له في الدوري، من بينها هدف الشهر في “البريمير ليغ” في نوفمبر وذلك بلمسة فردية سحرية ضد تشلسي، وأضاف إليه هدفا صاروخيا ضد ليستر وثنائية خلال اكتساح إيفرتون 6 – 2 وسحق بورنموث 5 – صفر. لفت سون الأنظار قبل أربع سنوات عندما ساهم بإيصال “محاربي التايغوك” إلى النهائي ضد أستراليا، فانتقل من باير ليفركوزن الألماني إلى توتنهام مقابل 28 مليون دولار أميركي. لن يشارك الهداف القاتل في أول مباراتين بحسب اتفاق بين اتحاد بلاده وتوتنهام، بيد أن حضوره سيكون ثقيلا على خصومه عندما تطأ قدماه أرض الملعب.

  • الصيني وو لي: إذا كانت الصين تنوي بلوغ أدوار متقدمة في البطولة، فهي بحاجة للمسات وو لي. سجل المهاجم 27 هدفا في 29 مباراة ليتصدر ترتيب هدافي الدوري الصيني، ولعب دورا رئيسا في إحراز شنغهاي سيبغ باكورة ألقابه. لكن في ظل العقم الهجومي مع منتخب بلاده، اكتفى اللاعب بتسجيل 13 هدفا في 59 مباراة دولية، وغالبا ما يظهر كشبح للاعب المتألق في شنغهاي، اختير كأفضل لاعب في الدوري الصيني الموسم المنصرم، وبفضل سرعته وحسه التهديفي، يملك المقومات لينافس على لقب أفضل لاعبي الدورة.

  • الياباني مايا يوشيدا: ستكون خبرة القائد مايا يوشيدا ضرورية لليابان التي تعتمد على لاعبين شبان تحت قيادة المدرب هاجيمي مورياسو. يعد يوشيدا (30 عاما) من اللاعبين الثابتين منذ العام 2010 في تشكيلة حامل اللقب أربع مرات، ساهم لاعب ساوثمبتون الإنجليزي بمنح اليابان لقبا قاريا رابعا، تعول اليابان على هدوئه وخبرة اكتسبها في 89 مباراة دولية، لعب دورا بارزا في بلوغ بلاده دور الـ16 في المونديال الأخير.

  • الأسترالي ماثيو راين، الذي فرض نفسه من بين الحراس البارزين في الدوري الإنجليزي، برغم قامته القصيرة نسبيا (1,84 م)، ساهم الموسم الماضي في تجنيب برايتون الهبوط إلى دوري المظاليم، ولا يزال يكافح معه هذا الموسم للبقاء بين الكبار. برز ابن سيدني مع نادي سنترال كوست مارينرز، ما منحه بطاقة الانتقال إلى الدوري البلجيكي مع بروج قبل تجربة الدوري الإسباني مع فالنسيا ثم الوصول إلى برايتون في 2017. استهل مشواره مع “سوكروز” في 2012 خلفا للأسطوري مارك شفارتسر، خاض ابن السادسة والعشرين نهائيات كأس العالم مرتين وكان ضمن التشكيلة المتوجة بلقب كأس آسيا 2015.

مايا يوشيدا
وو لي
ماثيو راين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لايمكن نسخ المحتوى