الرئيسية / أخبار الرياضة / عاد «الأخضر» وسيتبعه الشباب

عاد «الأخضر» وسيتبعه الشباب

لون القارة الصفراء بات أخضرَ، وصوت إنجاز شبابنا دوى حيث أطراف القارة، ومر في محطات كبارها حيث عبر في مشواره الصين وأستراليا واليابان ثم ختمها مسكاً أمام كوريا.

كل ما في هذا الإنجاز جميل ورائع حيث عبق الأيدي الوطنية يبعث رائحة الوطن من كل طواقم المنتخب الإدارية والفنية.

خالد العطوي غادر للبطولة ولم يكن اسمه معروفاً أو متداولاً لدى الشارع الرياضي وعاد وهو على رأس الهرم الفني لبطل القارة الأكبر في العالم.

وكذلك النجم تركي العمار الذي كان يراهن عليه الشبابيون وللتو بدأ يلفت أنظار الوسط الرياضي خاصة بعد تكريمه كأفضل لاعب واعد، وإذ هو يعود من هناك باللاعب الأفضل على مستوى القارة.

والمتابع للنجم تركي يلحظ بزوغه منذ إتاحة الفرصة له وطرح الثقة فيه من قبل السيد كارينيو إبان تدريبه للشباب.

وإن كان العمار قد حقق هذا المنجز المستحق إلا أنه يجب أن يعي أنه لايزال في بداية المشوار، وأنه للتو وضع قدمه على مشوار النجومية والذي يلفظ سريعاً من لا يحترم موهبته وينضبط باحترافيته ويتعامل بشكل صحيح مع الأضواء والجمهور.

وقد راجت أنباء كبيرة بعد فوزه باللقب عن قرب توقيعه مع ناديه الشباب ولمدة خمسة أعوام، ولاشك أن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تمنحه التركيز التام والهدوء بعيداً عن ضجيج المساومات وإشاعات الانتقالات، وكلي ثقة في إدارة خالد البلطان والتي أعلنت في غير مناسبة حرصها على المحافظة على نجوم الفريق الشباب الذين بدؤوا مشوارهم من فئات الليث السنية، كلي ثقة فيها بدعم العمار وتوفير البيئة المناسبة له حتى نراه «فؤاداً» آخر يخدم ناديه ومنتخب وطنه في ظل الحاجة المتزايدة لمثل هذه العينات من النجوم.

الشباب الذي عانى كثيراً من شح النجوم بعد أن كان المصدر لهم، اليوم هو في حالة إعادة بناء واستعادة هوية، فأشك بأن يفرط في أبنائه في مرحلة كهذه، فبروز العمار وتمبكتي والحمدان وهناك العمران والشهراني وقبلهم عبدالله الخيبري نواة تبشر بالخير في ظل عودة إدارة الخبير خالد البلطان، الذي يجيد الحفاظ على النجوم، ويعرف كيفية إدارة انضباطية الفريق، وأثق تماماً بأن وجودهم بالتزامن مع عودته سيعيدان لنا الشباب الذي افتقدناه، والذي غالباً بعودته تكتمل أضلاع المتعة وتزيد إثارة الدوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: لايمكن نسخ المحتوى